سمات الكنيسة الأولي

نقاط هامة عن عظة الأحد  30 أغسطس

الدكتور خالد ليون

كل الأمور والاحداث التي من حولنا تؤكد  ان الرب قريب و اقرب جدا من اي زمن أخر ، الرب سيأتي  ليأخذ كنيستة و لها ملامح وصفات فهو يقول انه يريدها كنيسة جميلة كالقمر ، مرتبة كجيش بالوية، لذلك عندما ننظر علي الكنيسة الحالية ندرك أن الكنيسة غير جاهزة للأختطاف. الرب لديه شكل الكنيسة و يريد ان يعلن السمات التي في كنيسته.

اعمال ٢ : ٤٢ الإصحاح الثاني من سفر اعمال الرسل يتكلم عن ميلاد الكنيسة، فالكنيسة ليست مجرد نادي اجتماعي لكنها فكر الأب منذ الازل ( كلم الله ابراهيم و قال له اني اباركك وتكون بركة من خلال عائلتك و سيكون اولادك شعب لي و اختار يعقوب ليتمجد في هذا الشعب

الكنيسة التي علي قلب الأب كنيسة تحبه و تسير و راء المسيح و ان تألمت تذهب و تعاتب ، المسيح قلبه متألم علي الكنيسة في العالم كله الآن.

هناك 6 سمات للكنيسة الأولي التي على قلب الله:

١- كنيسة متعلمة من كلمة الله ، كانوا يواظبون علي تعليم الرسل (تعليم الكتاب)

٢- كنيسة ترعي و تحب و لها جو من الشركة، تاكل مع بعض،و تحمل اثقال بعض لكي يتموا ناموس المسيح

٣- كنيسة تداوم علي كسر الخبز، المسيح يقول كلنا خبز واحد و جسد واحد ، في كل مرة نأكل من المائدة يحدث قوة لأننا نتحد بالمسيح في المائدة معا ، في حضور الهي عظيم في كسر الخبز.

٤- كنيسة عابدة ( بفرح ) و بآلات و أصوات و يرتفع ايمان الكنيسة وتقوي بالرب ،سجود مع العبادة .. تذكر أن طلبه الأب هي ( لان الأب طالب مثل هؤلاء الساجدين بالروح و الحق )

عدد ٤٦ العبادة تكون في الهيكل و البيوت ، و كانوا يذهبوا الي الهيكل و يتحدوا معا لكن ايضا في البيت و مجموعات البيوت و الاتنين يعملوا التزام و اتزان

٥- كنيسة كارزة عدد ٤٧ و كان الرب يضم كل يوم للكنيسة الذي يخلصون عمل يومي يوضح وجود الروح القدس في الكنيسة

الكرازة الفردية مهمة بجانب الاجتماعات الكرازية ، انتمائك للمسيح يعني انتمائك للجسد و الكنيسة

٦- كنيسة مصلية